أحمد دسوقي.. شاب مصري عمره 37 سنة، من قرية باروط في بني سويف. دسوقي بيشتغل حداد وكان نفسه يبدأ يفتح ورشة حدادة خاصة بيه يقدر يوفر بيها مصدر دخل ثابت ليه ولأولاده، وفي نفس الوقت بتساعد أهل المنطقة في أعمال تصنيع وتعديل المعادن زي الأبواب والشبكات والأثاثات وغيرها من الأدوات اللي بيستخدموها بشكل يومي.
وكان نفسه في تمويل لمشروعه، لكن دخله الشهري على الأد.. ساعات بيكفّي مصاريف البيت وساعات لأ.. حسب ظروف الشغل.
دسوقي قدم طلب لمؤسسة مصر الخير إنها تتبنى مشروعه، وبدأ ينظم الشغل مع أخوه بحيث يشاركه في المشروع.. وفعلًا تم قبول الطلب وتم تمويل المشروع بمبلغ 24 ألف جنيه.. وتم توفير كل المعدات والخامات اللازمة من جهة مؤسسة مصر الخير عشان يقدر دسوقي يبقى عنده ورشته الخاصة ومشروعه اللي بيحلم بيه.
وبعد فترة من بداية المشروع.. زاد دخل دسوقي وبدأ يتوسع في نشاطه بشكل كبير.. واشتري بيت في مكان مميز وفتح فيه ورشة حدادة أكبر من اللي كان شغال فيها.
وبدأ دسوقي يطور من شغله ويوفّر شغل لغيره كمان.. وكوّن فريق عمل من 4 شباب اتعلموا منه الصنعة وساعدوه في الشغل.. وقدر ينجز شغل كتير في ساعات كان بياخد منه أيام ويمكن أسابيع.
وفي خطوة تانية لنجاح دسوقي.. فتح ورشة حدادة تانية في قرية تانية قريبة، وساعد أخوه عشان يمسك ورشة الحدادة الجديدة ويديرها بنفسه.
لما سألنا دسوقي عن مشوار نجاحه والتحديات اللي واجهته.. قال لنا: “الحمد لله دخلى زاد وبقى من 10 لـ 12 ألف جنيه على الأقل.. كل شهر بشترى منها حديد وأحاسب الصنايعية.. والباقى بقسمه أنا وأخويا ومكفينا بزيادة وماشيه وكله تمام والحمد لله. وياريت زى ما لقيت مؤسسة مصر الخير تساعدنى، إن شاء الله أنا كمان هساعد شباب غيرى وأعلمهم الصنعة.. وشكرا لمصر الخير”


موقع مصر الخير غير مسؤل عن محتوى التعليقات

إشتراك في النشرة الإخبارية